إصنع من المحنة منحة


عمل أبي مزارعا وكنت انا واخوتي عونا له .. ومن اهم ما اذكر :
١ – قطفنا لمحصول القرنبيط الشتوي .. وكانت مهمتنا نقله وتجميعه .. ولك ان تتخيل ثقل الوحل المتراكم على أحذيتنا .. وانسكاب الماء الذي تجمع بين اوراقه على ملابسنا .. كنا نشعر اننا في القطب الجنوبي لكن استبدل لونه الابيض بالبني 🙂

 


٢- قطفنا لمحصول الخيار .. وكانت مهمتنا تتوزع بين قاطف للثمار واخر يحمل صندوق التجميع على طول خط القطف .. كنا نعمل داخل بيت بلاستيكي (حمموت) وكاننا نعمل في دول الخليج من الحر .. ومختلف انواع الحساسية تصيب جلدنا.
طفح الكيل من ذاك العمل فقلت لابي ( لايمتى يعني ؟؟؟ “إلى متى؟؟”) فرد علي بالعامية ايضا : ( مش عاجبك هالكار “الشغل” اتعلم غيره )
😮

وكانت تلك الكلمات نقطة تحول في حياتي وتفكيري … حيث من تلك اللحظة قررت ان اتعلم اي شيء له علاقة بالحاسوب حيث لا قطف ولا ثمر ولا حر
وبفضل الله كان لكلمة ابي الفضل بان عملت في شركات برمجة كبيرة في الامارات


فلله الحمد والمنة ووفقني ووفقكم لما يحب ويرضى ورزقني واياكم صواب الاختيار والعمل 😊

أضف تعليقاً